الخميس، 20 يونيو 2013



استخدام الترامادول

ادمان الترامادول

إدمان الترامادول


تزايد استخدام الترامادول فى الآونة الأخيرة تزايداً كبيراً لعدة أسباب أولها أن هذا الدواء كان من ضمن أدوية الجدول الثانى التى تختلف عن أدوية الجدول الأول فى أن الإجراءات التى كانت تنظم تداولها أقل قيوداً من تلك المفروضة على أدوية الجدول الأول، وذلك قبل مارس 2011، حيث صدر قرار وزير الصحة بإدراج الترامادول ضمن أدوية الجدول الأول، ولقد لوحظ قبل هذا التاريخ زيادة واضحة فى تهريب الترامادول من دول مختلفة وبخاصة الصين.

 ولقد اكتشف أن هذا الترامادول له علاقة بالجنس حيث يساعد على تأخير القذف، مما دفع الكثير من الأطباء إلى وصفه مع الفياجرا للمرضى الذين يشكون من مشكلة عدم الانتصاب وسرعة القذف، ونظراً لزيادة الإقبال على شراء الترامادول فقد تزايدت الكميات المهربة منه بشكل واضح خلال الثلاث سنوات الماضية، وتكمن خطورة الدواء المهرب فى أنه لا يخضع للمعايير القياسية التى تطلبها وزارة الصحة لتأكيد ضمان فاعلية الدواء وجودته ومأمونية استخدامه، وفى هذه الحالة فإن الدواء قد يشكل خطراً على الأفراد الذين يستخدمونه، ويتفاقم الخطر إذا كان الدواء مغشوشاً، فقد يترتب على استخدام هذا الدواء إصابة المتعاطى بأمراض قد تشكل خطراً على صحته وحياته..

 ويعتبر الترامادول من الأدوية التى طرحت فى الأسواق فى أواخر السبعينات من القرن الماضى، حيث استخدم كمسكن للآلام المعتدلة والآلام الشديدة، وتجدر الإشارة إلى أن الترامادول ينبغى استخدامه تحت إشراف الطبيب، حيث يترتب على تناوله بدون إشراف طبى حدوث عدة مشكلات صحية أولها الأعراض الجاذبية التى يمكن أن يدركها الطبيب ويجد لها حلا، وتشتمل هذه الأعراض على عجز فى التفكير وغثيان وقىء وإسهال ودوخة وصداع وهرش مستمر والميل إلى النوم وغزارة العرق وجفاف الفم وسوء هضم وضعف عام، ومن أخطار استخدام الترامادول التى يلفت الطبيب انتباه المريض لها عدم قيادة السيارة بعد تعاطى الدواء حيث تختل عجلة القيادة بسبب تأثيره، ويعتبر هذا العرض الجانبى من أهم أسباب حوادث السيارات، وهناك أعراض جانبية تزداد خطورتها مع زيادة الجرعة مثل هبوط التنفس والتشنجات، ومما يؤكد أهمية استخدام الترامادول تحت إشراف الطبيب أن تناوله قد يسبب ضرراً للمرضى الذين يشكون من مرض الربو أو أمراض الجهاز التنفسى الأخرى أو إصابات فى الرأس أو الإمساك أو الصرع أو الحالات الشديدة من أمراض الكبد والكلية. 

​ومن ناحية أخرى فقد يحذر الطبيب من استخدام الترامادول مع أدوية أخرى، حيث يشكل ضرراً على المرضى الذين يستخدمونه مع مسكنات أخرى أو مخدرات أو الأدوية المعالجة للاكتئاب والقلق، وقد يحدث تشنجات للمرضى الذين يتعاطون الترامادول مع بعض المضادات الحيوية مثل البنسلين والمستحضرات الدوائية التى تحتوى على الكافيين. 

​ولقد سجلت حالات من الوفيات بسبب استخدام الترامادول إما بمفرده أو مع مواد أخرى مثل الكحول أو الأدوية المضادة للقلق. 

علاج الادمان من الترامادول

ولعل أخطر ما يواجه الأفراد الذين يستخدمون الترامادول بدون إشراف الطبيب مشكلة الإدمان الذى تحدثنا عن خصائصه وأخطاره الصحية والنفسية والاقتصادية والاجتماعية، حيث بينت الدراسات والمتابعات الدوائية أن آلافاً من الأفراد قد أدمنوا الترامادول ولم يستطيعوا التوقف عن تعاطيه بسبب حدوث أعراض الإقلاع التى تشمل القلق والغثيان والقىء والرعشات والإسهال والهلوسة واضطرابات النوم ومتاعب التنفس. 

​ومن أخطار إدمان الترامادول أن المدمن قد يتعاطاه عن طريق الحقن فى الوريد بعد سحق الأقراص الدوائية وخلطها بالماء الذى قد يكون ملوثاً بالميكروبات، حيث يترتب على هذا الحقن إصابة المتعاطى بأمراض فيروسية أو بكتيرية قد تشكل خطراً على صحته وحياته.
Categories:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Subscribe to RSS Feed Follow me on Twitter!